أندروجينيات ألسن ١ : معدن

في أحد إعلانات سبعينات القرن الماضي، دار هذا الحوار بين المركبة المعدنية ڥولڥو ونادية الجندي.

قالـ/ـت ڥولڥو مخاطبًا/ـةً نادية الجندي:
اتفضلي، قلبي اِنفتحلك والبيبان. وبسرعتي رح أوصلك أبعد مكان.

أجابته/ـها نادية الجندي سائلة إيّاه/ـها في صيغة المذكر:
طب إنتَ مين؟ إنتَ اسمَك إيه؟
طب إنتَ مين؟ إنتَ اسمَك إيه؟

أجابـ/ـت الڥولڥو بصوت ‘خشن’:
سيارة ڥولڥو، شهرتي زيّ الجنيه!

ركبت نادية الڥولڥو ثم أجابت وهي تقود السيارة مخاطبة إيّاه/ـها في صيغة المؤنث:
أيوه صحيح! مشيِك مريح!
أيوه صحيح! مشيِك مريح!

ثم عادت إلى استعمال صيغة المذكر بعدها مباشرة مشيرة إلى السيارة:
والڥولڥو ده أنا من زمان بأبحث عليه!

تقوم بعدها نادية الجندي بالركض على الاسفلت مسابقة الڥولڥو وهي تقول:
وسّع للڥولڥو أوام وسّع… الڥولڥو
خليني أتفسح وأتمتع… الڥولڥو
ده مافيش أأمن ولافيش أسرع… مالڥولڥو

ثم يجيبها الكورال مؤنثا الڥولڥو:
مريحة في كلّ شيء، مريحة في الثمن، وصديقة في الطريق وبتسبق الزمن

… يتبع

رابط ڥيديو الإعلان:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s